المواد باللغة العربية
في أعلى  الصفحة

English


تعداد  زوار  الموقع

מונה:

חומר בשפה העברית

ترقبوا التحديثات الدائمة في المقالات

נא לעקוב אחרי
עדכוני המאמרים 

 
مقالات جديدة :

"إدارة الوقت"

"العنف الأسري"

"الكونداليني عند المرأة والرجل"

"الهو ابونو ابونو"


"المحاضرات"

"الثقة بالنفس"

"الزواج المبكّر"

"الترابط الأسري"

"العلاجات بالمركز"
 


דף הבית >> العامة >> الفلسفة الوجودية
 
 الفلســــفة الوجوديــــــة
أعدها ونقلها: إميل سمعان

الوجودية فكر فلسفي عاد ظهوره في بداية القرن السابع عشر كرد فعل للطوق الذي وضعته الفلسفات التقليدية والميتافيزيكية والأديان والقيم الاجتماعية على الإنسان وحرمانه من حريته الحقيقية التي ترافقه منذ لحظة ولادته في هذا العالم (حسب آراء الوجوديين), حيث جعلت هذه الفلسفات من تطور الحياة وتقدمها في حركة بطيئة ومعقدة عبر محاولات لا نهاية لها من المحاولات الصحيحة والخطأ.
 
ما هي الوجودية:

لعل أول شيء يواجهنا في طرح هذا الموضوع ماذا نقصد بكلمة الوجود من الناحية اللغوية؟

على الرغم من استخدامنا البديهي لمعنى كلمة وجود يومياً, إلا أننا لا نتعمق في مفهومها الأصلي. فإذا حاولنا فهمها بصيغتها المطلوبة سنواجه مشكلة كبيرة في تفسير معنى كلمة الوجودية.

الوجود كما نفهمه هو حضور الشيء مجسماً في العالم المحسوس في لحظة أو أكثر من الزمن. أي وجود الشيء في عالم الواقعي الذي نعيش فيه ونحسه ولكن لدى بعض الفلاسفة الوجود لا يساوي الواقع دائماً.

إن الفكر الفلسفي الوجودي أصبح حقيقة لا يمكن إخفائها حتى المجمع الفاتيكاني الثاني أشار إليه من خلال الإشارة إلى القلق المتولد لدى الإنسان في نهاية الحياة والانتقال إلى العالم الآخر (إن لغز الحياة البشرية يبلغ قمته حين يواجه الإنسان الموت. والإنسان لا تزعجه آلامه وانحلال جسده التدريجي بقدر ما يزعجه الخوف من فناء نهائي).

فالوجودية هو تيار فلسفي يميل إلى الحرية التامة في التفكير بدون قيود ويؤكد على تفرد الإنسان, وأنه صاحب تفكير وحرية وإرادة واختيار ولا يحتاج إلى موجه. وهي جملة من الاتجاهات والأفكار المتباينة, وليست نظرية فلسفية واضحة المعالم, ونظراً لهذا الاضطراب لم تستطع إلى الآن أن تأخذ مكانها بين العقائد والأفكار. وتكرّس الوجودية التركيز على مفهوم أن الإنسان كفرد يقوم بتكوين جوهر ومعنى لحياته.


ما الفرق بين الفلسفة الوجودية وغيرها من الفلسفات؟؟؟

إن الوجودية هي تلك النزعة الفكرية التي تفضل الاهتمام بالوجود الحاضر أو الكيان الواقعي على الماهيات أو جوهر أشياء. ولد هذا الفكر كنتيجة لنزوح الفكر الفلسفي في القرون الأخيرة إلى المثالية المجردة والتصورات العامة التي ألغت الاهتمام بالواقع ومشاكل الإنسان في الحياة اليومية, فهو مذهب لاهوتي وفلسفي معاً, حاول إيجاد أجوبة أخرى لحيرة وقلق الإنسان أمام ماهيات التي وضعها أفلاطون وتجريد أرسطو والعقلانية المطلقة لهيجل.

لهذا يعتبر البعض كل من القديس أوغسطينوس وتوما الأكويني والعالم باسكال من مؤيدي هذا الفكر على الرغم سبقهم تاريخ ظهوره.

لهذا الوجودية اعتبرت ثورة على فكر السلطات الخارجية والقيم الأخلاقية المستبدة التي حرمت الإنسان من الحرية وملئت حياته من الضجر بسبب الشعور بالعبودية الملقاة على عاتقه فأصبح سجين لهذه القيم والمبادئ والتي كانت مملوءة من الغموض والضبابية. فالوجودية تريد من الإنسان أن يعيش واقعه الحاضر دون الشعور بالقلق من المستقبل أو القلق بسبب الماضي, فالإنسان الفرد هو مركز موضوع الفلسفية الوجودية وعليه تقع مسؤولية وضع القيم الخاصة به حسب واقعه دون الخضوع إلى السلطات الاستبدادية المتوارثة من الفكر الفلسفي التقليدي أو الديني.

لذلك نرى بأن مفكري الوجودية ينقسمون إلى فئتين الملحدة والمؤمنة. ومن ناحية أخرى نرى أن موضوع الوجودية أصبح موضوعاً مهاً جداً في هذا العصر بسبب ملائمته مع العقلية العصرية التي تشجع على التهرب من المسؤولية الأخلاقية.


جذور الفكر الوجودي لدى الفلاسفة عبر التاريخ:

كان الأغريق من أول بناة هذا الفكر من خلال محور فلسفتهم بين مؤيدي الفيلسوف هيرقلطيس 600-540 ق.م والفيلسوف بارمنداس 510-440 ق.م.

ثم جاء المفكر الكبير أفلاطون بنظرية المُثل التي تقسم الوجود إلى حالتين هما العالم المحسوس المرئي الناقص المملوء من الأخطاء. وعالم آخر عالم مقدس مثالي, خالي من الأخطاء, غير متغير وهو عالم الخلود والمبدع.

ثم بعدهم جاء أرسطو, أفلوطين, القديس أنسليم, القديس توما الأكويني, ديكارت, هيجل, جون بول سارت وكثيرين غيرهم ممن تحدثوا وفسّروا المذهب الوجودي كل على حسب طريقته أو رؤيته وفهمه.

 

ما هي مباديء الفكرية للفلسفة الوجودية بصورة عامة:

1 - تقديس الحرية, بدون الحرية يفقد الوجود معناه الحقيقي.
 
2 - التخلص من القوالب القديمة مهما كانت مصادرها مثل الدين والأخلاق والقيم الاجتماعية.

3 - حماية رغبة الإنسان للاستمتاع بالوجود والقضاء على الشعور بالخيبة والقلق في هذا العالم والاستمرار بالحياة وتشجيعه الشعور بالسعادة والاستمتاع بفرصة امتلاك الحياة والحرية لتحقيقها.
 
4 - تسخير كل الطاقات والإمكانيات لصالح تحقيق الذات الفردية دون إعطاء أهمية للماهيات أو الجواهر أو الكليات أو المجتمع.

 
 
 ملاحظة: كما ذكرت وأذكر دائماً, بأن هدفي من الموقع ومن الكتابة هي تزويدكم بالمعلومات, هناك من يوافق وهناك من يعارض على كتاباتي وهذا منطقي جداً. ومن منطلق حرية التعبير عن الرأي وإحترام الرأي الآخر أدعوكم للكتابة والنقاش البناء للمساهمة في بناء مجتمع مثقف وحضاري.

لكل موضوع فائدة..... ومع كل فائدة متعة.....

وفي النهاية أتمنى لكم ولجميع أفراد عائلاتكم الصحة والعافية.

الأخصائي إميل سمعان


زورونا في المركز وستشعرون بالتغيير
 

+ הוסף תגובה חדשה
תגובות:
Loading בטעינה...

Go Back  Print  Send Page
 
PlayStop

Loading...
  
 

 
***** ادارة الموقع ترحب بكم ***** 

 


تاريخ إفتتاح الموقع
10.5.2009
تاريخ إفتتاح المركز
2008/06


إعلان هام

مركز العلاج البديل هو الأول والوحيد في المجتمع العربي في البلاد...
نقدم من خلاله العلاج الفردي والجماعي.. ننظم دورات مهنية في الداخل وبدول عربية مختلفة...
لا تترددوا بالإتصال معنا على الهاتف
محلي:
0522613643
دولي: 00972522613643

أو على البريد الإلكتروني في أسفل الصفحة.
 
بالنجاح للجميع...




































 

عنوان المركز: البقيعة ( المرج ) - الجليل الغربي

الأخصائي الماستر: إميل سمعان

تل - 0503133766 أو 9572468-04


بريد الكتروني : emilesemaan@gmail.com

כתובת המרכז: פקיעין - הגליל המערבי

ההילר מאסטר: אמיל סמעאן


טל - 04-9572468 // 0503133766 

ד.אלקטרוני : emilesemaan@gmail.com

לייבסיטי - בניית אתרים