المواد باللغة العربية
في أعلى  الصفحة

English


تعداد  زوار  الموقع

מונה:

חומר בשפה העברית

ترقبوا التحديثات الدائمة في المقالات

נא לעקוב אחרי
עדכוני המאמרים 

 
مقالات جديدة :

"إدارة الوقت"

"العنف الأسري"

"الكونداليني عند المرأة والرجل"

"الهو ابونو ابونو"


"المحاضرات"

"الثقة بالنفس"

"الزواج المبكّر"

"الترابط الأسري"

"العلاجات بالمركز"
 


דף הבית >> مقالات 4 >> الضعف, العجز والبرود الجنسي
 

علاج الإنتصاب, الضعف, العجز والبرود الجنسي بطاقة الريكي
إعداد: إميل سمعان
 

تكثر المشاكل الجنسية والمعروفة بالضعف أو العجز أو البرود وحتى الإنتصاب الجنسي لدى شريحة كبيرة بالمجتمع لدى الذكور والإناث على حد سواء مع تفاوت معين بين الجنسين لأسباب سأشرحها لاحقاً. وحسب الأبحاث العلمية فإن 5-10% من الذكور بجيل 45 عاماً وما فوق يعانون من المشاكل الجنسية. و- 25% من عمر 60 وما فوق يعانون من نفس المشكلة, مقابل 20% من النساء اللواتي يعانين من الضعف الجنسي. حتى وإن لم تكن لها أسباب عضوية أو مرضية والنسبة تأخذ بالإرتفاع مع التقدم بالسن.

المشاكل الجنسية تنقسم إلى ثلاثة أنواع:

1 - العجز الجنسي: وهو عدم قدرة الشخص من ممارسة الجنس, وعدم القدرة عن إنتصاب العضو الذكري, أيضاً عدم المحافظة على الإنتصاب لفترة زمنية معينة. بتعبير مبسّط هو عدم وإستحالة قدرة القضيب الذكري من بلوغ مرحلة الصلابة التي تؤهله من ممارسة الجنس وهذه الحالة تسمى "العِنّة".  
2 - الضعف الجنسي: ويقصد به قلّة عدد المرات التي يمكن ممارسة الجنس, حيث تصل عادةً إلى أشهر بين الممارسة الجنسية والأخرى.
3 - البرود الجنسي: وهو عدم إستجابة الشخص من كلا الجنسين للإثارة الجنسية, وقلة الرغبة أو النفور من إداء العملية الجنسية.

بالإضافة هناك مشاكل أخرى وعديدة تابعة للمشاكل الجنسية ومنها القذف المبكر أو القذف البطيء وفي بعض الأحيان هذا يسبب لمشاكل كبيرة بين الزوجين ويؤثر كثيراً على المتعة الجنسية بينهما. 

وللتوضيح فلا بد من الإشارة بأن معدل العملية الجنسية (بدون المداعبة), حسب الأبحاث العلمية العالمية, حتى يتم القدف هو بين 5 - 8 دقائق من زمن الولوج والبعض يعتبر بأنه إذا دامت العملية الجنسية حتى 3 دقائق يعد زمن جيد. أما القذف السريع فيتم خلال الدقيقة الأولى من زمن الولوج. (المقصود بالولوج هي العملية الجنسية الفعلية). طبعاً هناك حالات عديدة والتي تستمر بها العملية الجنسية حتى نصف ساعة أو أكثر للوصول للنشوة الجنسية عند الزوجين بين المداعبة والولوج, وهذا طبيعي إذا كان هذا يروق لهما.

أسباب العجز والضعف الجنسي:

هناك عدة أسباب للبرود أو الضعف الجنسي وهذه الأسباب عادةً ما تكون متشابهة بين الرجل والمرأة. فلا شك بأن الظروف الإجتماعية والضغوطات النفسية لها تأثيرها المباشر على نوعية وجودة العلاقات الجنسية. بالإضافة للأمراض الجسدية المختلفة والتي سأتطرق إليها لاحقاً. أي أن للضعف أو العجز الجنسي هناك أسباب نفسية, عاطفية وروحانية وأسباب جسدية فيزيولوجية.

البعض يتوجه للإستشارة الطبية وهذا طبيعي جداً من أجل الإطمئنان بعدم وجود خلل جسدي يسبب الضعف الجنسي, وفي السنوات الأخيرة إفتتحت أقسام وعيادات طبية مختصة وهناك الكثير من الأخصائيين المهنيين في هذا المجال, وقسم قليل جداً يتوجه للإستشارة النفسية لنفس السبب. والبعض الآخر يخجلون بالتوجه للإستشارة المهنية أياً كانت, لذا يلجأون لإستعمال الأدوية المنشطة كالفياجرا أو يكثرون من المأكولات مثل الملوخية والجرجير والأسماك والكافيار والعسل وغيرها التي تقوي وتنشّط العملية الجنسية.


الأسباب الرئيسية الجسدية التي تسبب البرود أو الضعف الجنسي هي:

1 - الإكتئاب والقلق والأمراض النفسية وإستعمال الأدوية والمضادات الكيماوية, لهذا نرى بأن الأشخاص الذين يتداولون أدوية الإكتئاب أو تابعة للأمراض النفسية يصابون ببرود وبضعف جنسي.
2 - إستعمال المهدئات على أنواعها بالإضافة لإستعمال الأدوية الكيماوية بسبب أمراض جسدية ونفسية مختلفة.
3 - مرضى القلب وإستعمال أدوية لمنع تصلب الشرايين.
4 - المصابون بالشلل الدماغي أو النصفي.
5 - بعض مرضى السكري.
6 - مرضى ضغط الدم والأدوية المستعملة لضبط الضغط.
7 - الأمراض السرطانية وتلقي الشخص للكيماويات.
8 - العوارض النفسية اليومية (وفاة أحد الأقارب, الوضع المادي والمالي, الإرهاق الجسدي بالعمل وغيرها من التأثيرات). 
9 - الإفراط بشرب الحكول.
10- الإدمان على المخدرات.
11 - التقدم بالسن.
12 - طرق وتنويع أساليب الجنس.
13 - عدم الإنسجام بين الزوجين.
14 - فارق السن.
15 - التجربة الأولى في ممارسة الجنس.
16 - الثقافة الجنسية للزوجين.

لا بد من التذكير والتنويه بأن للنساء عوارض أخرى من حيث المشاكل الجنسية والتي تؤثر على الضعف والبرود الجنسي, أذكر منها :

1 - جفاف المهبل وهي تنبع عن نقص حاد في الإفرازات المهبلية.
2 - إلتهاب المهبل ويحصل عادةً في سن اليأس للمرأة.
3 - الإلتهاب البكتيري أو الفطري للمهبل والمنطقة المحيطة به وذلك لأسباب عديدة.
4 - إلتهاب المجاري البولية.
5 - الولادة والتقطيب حيث يؤثر على الأنسجة الداخلية.
6 - إنقطاع العادة الشهرية.
7 - الممارسة أو التجربة الأولى للجنس.

طبعاً هناك أسباب كثيرة وعديدة والتي تسبب الضعف والعجز الجنسي ويمكن لكل واحد منا إضافة أسباب أخرى لهذه القائمة. ولكن دعونا نتفق بأن عدم تفهمنا لهذه الأسباب يمكن أن تزيد من تفاقم المشاكل الجنسية بين الزوجين.

يجب الإشارة والتأكيد بأنه وحسب الأبحاث الإجتماعية وعلم النفس العالمية, فقد أشارت نتائجها بأن الضعف أو العجز الجنسي لدى أحد الزوجين هو من أحد الأسباب والمشاكل التي تنهي الحياة والعلاقة الزوجية بين الرجل والمرأة. إذ تؤدي هذه المشاكل إلى مشاكل إجتماعية وأسرية مما يسبب للتوتر بينهما وفي النهاية يقع الطلاق وتنتهي الحياة الزوجية المشتركة.

من حيث الحقائق والأبحاث العلمية فإن 45% من النساء تحدث لهن مشاكل جنسية في حياتهن, مقابل 30% من الرجال والحقيقة المذهلة بأن 10% من النساء لا يشعرن أبداً بهزة الجماع أو النشوة الجنسية (Orgasm).

وبما أننا بالحديث عن الأعضاء الجنسية فلا بد لنا ومن أجل التوعية وللمعلومات العامة أن نذكر معدل طول الأعضاء الجنسية. هناك إعتقاد خرافي بأن كُبر أو طول العضو الجنسي للذكر أو صغره له تأثير على لذّة الإستمتاع بالجنس. ولكن أثبتت الأبحاث العلمية بأن للإستمتاع الجنسي أو الوصول للنشوة الجنسية عند المرأة لا يوجد له أي علاقة بطول أو بقصر القضيب لدى الرجل. وحسب الدراسات العالمية فإن معدل طول العضو الذكري زمن الإسترخاء هو بين 5 – 13 سم وعند الإنتصاب هو بين 12 – 15 سم, وفي 10% من الحالات يمكن أن يكون القضيب أطول أو أقصر من المعدل العام, محيط القضيب زمن الإنتصاب يكون بين 8 – 13 سم (أطول قضيب سجل في مدونات علمية وطبية كان 32 سم في سنوات الأربعين من القرن الماضي). ويلاحظ بأن نسبة تمدد العضو الغير منتصب القصير تكون أكبر من العضو الغير منتصب الأطول. والمعدل الأدنى أو الأقصر لطول القضيب يمكن أن يكون حتى 7 سم, وحتى بهذا الطول يمكن أن تصل المرأة إلى النشوة الجنسية لأن المكان الحساس لدى المرأة في أعضائها الجنسية هو في أول 1 - 2 سم بداخله, وطول أو عمق المهبل لدى المرأة قبل أن تلد هو بين 6 - 9 سم ويمكن أن يتمدد بنسبة إضافية أخرى ليتأقلم مع العضو الذكري. لذلك لا يوجد علاقة بين طول أو قصر القضيب للمتعة الجنسية بتاتاً. وما يراه الأشخاص بالأفلام الإباحية للأعضاء الجنسية لا يمت للواقع بصلة.

هناك فكرة بأن ممارسة العادة السرية لدى الذكور والإناث تساهم وتساعد في الضعف والبرود الجنسي, بالإضافة تساهم في قلة الحيوانات المنوية لدى الرجال. هذه الفكرة خاطئة علمياً وطبياً وأثبتت الأبحاث بان لا علاقة بتاتاً بين العادة السرية والضعف الجنسي أو لضعف الحيوانات المنوية.

بالإضافة لم يثبت علمياً بأن طول أو قصر العضو الجنسي لدى الرجل أو حتى القذف السريع أو البطيء له تأثيره على الإنجاب وعلى جودة الحيوانات المنوية لديه. فهذه خرافات أخرى يتداولها الأشخاص بدون الفحص الدقيق لها.  

ويبقى السؤال الأهم: هل حاول أحد التفكير بالحل والعلاج لمشاكل الإنتصابأو الضعف والعجز والبرود الجنسي بأسلوب الريكي والهيلينغ وبأن العلاج البديل بالطاقة يمكن له معالجة مثل هذه المشاكل المتفاقمة؟

طريقة العلاج بالطاقة وبأسلوب الريكي والهيلينغ:

هذه الطريقة فريدة, خاصة وحصرية في مركزنا, إذ تعتمد على العلاج بالطاقة وبأسلوب الريكي والهيلينغ والذي يعتمد فقط على الطاقة الداخلية للجسم حيث يمكن من خلاله علاج مثل هذه الحالات وبدون اللجوء لإستعمال الأدوية الكيميائية بتاتاً أو المنشطات الغذائية الأخرى.
بداية وبعد معاينة المشكلة الجنسية نلجأ لموازنة الشاكرات ومراكز الطاقة بالجسم بالذات الشاكرا الثانية وهي شاكرا الجنس. ومن بعدها نستعمل تقنية العلاج بالألوان عن طريق إدخال اللون البرتقالي للجسم وتركيزه بالتشاكرا المناسبة. ثم نبدأ وبأسلوب فريد وخاص بتنقية وتنظيف الجسم بالذات الكبد والكلى والدم من المضادات والأدوية الكيميائية. وبهذا نخفف من تأثير هذه الأدوية على الأعضاء الجسدية والتي تؤثر بدورها على إنتصاب العضو الذكري وتساهم في الضعف الجنسي. وفي مرحلة أخرى نساعد على تدفق الدم بالجسم وفتح الشرايين والأوردة التي تساعد بضخ الدم للوصول إلى الأعضاء الجنسية والتي بدورها تساعد على الإنتصاب.
طبعاً الفترة الزمنية للعلاج لا يمكن تحديدها بالضبط. لأن هذا مرتبط بنوع المرض وبالمدة الزمنية التي عانى أو يعاني منها المريض. ولكن من ناحية المبدأ نقول بأن الفترة العلاجية الأولى يجب أن تتم خلال 10إلى 12 لقاءً أسبوعياً ومدة كل لقاء تتراوح بين 30 - 45 دقيقة. وبعد هذه المرحلة العلاجية يشعر الشخص بتحسن كبير من حيث إقامة وممارسة العلاقة الجنسية.


 
ملاحظة: كما ذكرت وأذكر دائماً, بأن هدفي من الموقع ومن الكتابة هي تزويدكم بالمعلومات, هناك من يوافق وهناك من يعارض على كتاباتي وهذا منطقي جداً. ومن منطلق حرية التعبير عن الرأي وإحترام الرأي الآخر أدعوكم للكتابة والنقاش البناء للمساهمة في بناء مجتمع مثقف وحضاري.

لكل موضوع فائدة..... ومع كل فائدة متعة.....


أتمنى الحياة الهانئة, الهادئة والسعيدة للجميع.

الأخصائي إميل سمعان
 

زورونا في المركز وستشعرون بالتغيير
 

 


+ הוסף תגובה חדשה
תגובות:
Loading בטעינה...

Go Back  Print  Send Page
 
PlayStop

Loading...
  
 

 
***** ادارة الموقع ترحب بكم ***** 

 


تاريخ إفتتاح الموقع
10.5.2009
تاريخ إفتتاح المركز
2008/06


إعلان هام

مركز العلاج البديل هو الأول والوحيد في المجتمع العربي في البلاد...
نقدم من خلاله العلاج الفردي والجماعي.. ننظم دورات مهنية في الداخل وبدول عربية مختلفة...
لا تترددوا بالإتصال معنا على الهاتف
محلي:
0522613643
دولي: 00972522613643

أو على البريد الإلكتروني في أسفل الصفحة.
 
بالنجاح للجميع...




































 

عنوان المركز: البقيعة ( المرج ) - الجليل الغربي

الأخصائي الماستر: إميل سمعان

تل - 0503133766 أو 9572468-04


بريد الكتروني : emilesemaan@gmail.com

כתובת המרכז: פקיעין - הגליל המערבי

ההילר מאסטר: אמיל סמעאן


טל - 04-9572468 // 0503133766 

ד.אלקטרוני : emilesemaan@gmail.com

לייבסיטי - בניית אתרים